الاولمبياد تتسبب في كارثة الكورونا باليابان

الأحد 01 أغسطس 2021 - 10:25 صباحاً
اليابان

اليابان

كتب : داوود ابراهيم

 

يرى البعض أن قرار المضي قدما في إقامة أحد أكبر الأحداث الرياضية في العالم بعث رسالة محيرة
سجلت اليابان لليوم الثاني على التوالي رقما قياسيا في عدد حالات الإصابة بكوفيد، وهي زيادة ظهرت آثارها بشكل ملموس داخل الفقاعة الأولمبية حيث يمكن الشعور بالتوتر المتزايد حتى في أقل التعاملات.
قال لي موظف في الفندق، بينما أختار من بوفيه الإفطار ما سأتناوله في غرفتي: "من فضلك تحدث بهدوء بالقرب من الطعام".
فبسبب قيود كوفيد، لا يُسمح للصحفيين في طوكيو بتناول الطعام في المطعم حتى يقضوا 14 يوما في اليابان ويخضعوا لاختبارات كورونا اليومية.
وعلى الرغم من أنني أرتدي كمامة، إلا أن الموظف قلق بشأن صوتي بالقرب من البوفيه.


يتنافس الرياضيون في ملاعب شبه فارغة ويلتزمون بالتباعد الاجتماعي
وتعيش طوكيو، التي تستضيف الألعاب الأولمبية، في ظل حالة طوارئ للمرة الرابعة منذ بدء الوباء على الرغم من أن ذلك لا يعني إغلاقا تاما. وعلى سبيل المثال، يُطلب من المطاعم التوقف عن تقديم المشروبات الكحولية بعد الساعة 8 مساء لكن هذا ليس إلزاميا.
لقد سئم العديد من السكان المحليين من القيود الطوعية إلى حد كبير، ويقول بعض الخبراء إن قرار المضي قدما في إقامة أحد أكبر الأحداث الرياضية في العالم قد بعث برسائل متضاربة للجمهور، وهو رأي رددته صحيفة "ماينيتشي شيمبون" التي قالت إن الألعاب كان لها تأثير أدى إلى خلق نوع من "الرضا عن النفس" بشأن الوقاية
وعلى الصعيد الوطني، تجاوزت حالات الإصابة في اليابان 10 آلاف حالة لأول مرة يوم الخميس، ولليوم الثالث على التوالي سجلت طوكيو ارتفاعا آخر، حيث سجلت 3865 حالة جديدة وتجاوزت الرقم القياسي السابق الذي تم تسجيله قبل يوم واحد فقط.
وهذا الرقم أعلى بكثير مما كان عليه الوضع عندما بدأ اللاعبون الأولمبيون بالوصول في 1 يوليو/تموز الجاري عندما كان عدد الحالات اليومية الجديدة في المدينة

 

تعليق الفيس بوك