آخر الأخبار

بالبلدي..لو كانت الثورة حاكمة

الأحد 24 يناير 2021 - 08:01 صباحاً
‎بالبلدي..لو كانت الثورة  حاكمة
 
‎حكم الثورة المضادة قلص فرص المواطنين في الحصول على أدنى الحقوق والحريات- عنوان عريض هنفصله مع بعض:
‎أنت كمواطن مشاركتش في الثورة ولا ليك دعوة بالسياسة ولا بتحبها ودا اختيارك،لكن بعد مرور 10 سنين على ثورة يناير لازم أقول لك إنك إتأثرت جامد وجامد أوي علشان ثورة يناير أسهمها في النازل شوية بسبب ممارسات ممنهجة وشديدة بتحاربها وبتحارب كل اللي شاركوا فيها أو ماشيين على خطاها بس أنا هكلمك عن المشاركين في الثورة أومن يدعموها لحد دلوقتي ودا أضعف الإيمان.
‎هكلمك إنهاردة عن اللي مشاركوش في الثورة:
‎لو كانت الثورة حاكمة عمرها ما كانت هتعوم الجنية المصري بالطريقة اللي اتعوم بيها والشعب كله عايم معاه لحد دلوقتي.
‎لو كانت الثورة حاكمة كان مرتبك هيفضل يقضيك لآخر الشهر علشان الأسعار كانت في المعقول،أسعار كل حاجة كانت في المعقول الأكل والشرب والمواصلات.
‎لو كانت الثورة حاكمة مكانتش هترفع الدعم عليك في التموين، فاكرين مشاهد السيدات المحترمات وهم بيكلموا وزير تموين الثورة فك الله أسره علشان مش عاجبهم الزيت وقالهم هغيره وغيره فعلا، ليه؟ لأنه وزير ثورة مش ثورة مضادة.
‎لو كانت الثورة حاكمة مكانتش هترفع الدعم عن البنزين الجاز السولار وبالتالي كنت هتركب المواصلات بسعرها عادي زي أيام الثورة الله يرجعها بالسلامة ويفرحنا بعودتها قريب.
‎لو كانت الثورة حاكمة رغم إنك متحبهاش ومشاركتش فيها مكانتش البلد هتستلف وتقترض من طوب الأرض باليورو والدولار والين والرنغيت والريال والدينار، هتقولي ياعم وأنا مالي؟ هقولك إنك إنت اللي هتدفع تمن القروض دي، إنت وعيالك وعيال عيالك.. هتقولي دا أنا مش عارف أربيهم كمان هسدد ديون مش بتاعتي؟
‎آه هتسدد.. ليه؟ هو حكم الثورة المضادة كدا.
‎موازنة الثورة عمرها ما كنت هتكتب أرقام ومبالغ مش موجودة من غير متكون عارفة مصادرها وتنوعها وتفتح أبواب الإنتاج فيها!
‎عمرها ماكانت هتحدد مصاريف المحافظات يعني مصاريفك إنت وأهلك بـ10 % من كام أوجه الانفاق!
‎لأن الثورة لما بتحكم بتقدر الكل وأنت أولهم يا حضرة المواطن حتى لو مشاركتش فيها هي حكمها بيصونك وبيعملك ألف حساب مش بيستقرضك!
 
‎الشباب في مصر هما الغالبية، خير البلد في شبابها،هم أملها في التغيير اللي مؤكد هيحصل هيحصل لكن في عيب إرتكبته كتير من العائلات وهي بتربي ولادها :
‎امشي جنب الحيط أو في الحيط نفسه، ملكش دعوة بالسياسة، إسكت الحيطان ليها ودان.
‎ودا كان غلط وغلط كبيربدليل إن الكل اتأذى ولازم نصحح دا ويبقى الاستثناء هو اللي مبيشاركش في السياسة ويختار في بلده وطنه ويمارس حقه مش العكس.
‎طيب هي الثورة باقية وموجودة بعد مرور 10 سنين عليها؟آه طبعا بدليل إننا بنجيب سيرتها أهو وفخوريين بيها وبدليل إن الجنرال لسه قلقان منها والأمن مالي الشوارع علشان هي موجودة وباقية.
‎تعالى اقولك حقيقة تانية..يا راجل دا أزمة كورونا الثورة المضادة استغلتها أسوا استغلال وزودت من السلف والقروض والشحاته وفي الآخر أزمة سراير وأزمة اكسجين وأزمة في كل مليمتر في الأزمة الكبيرة.
‎ولو الثورة حاكمة عمرها ما كانت هتعمل فيك كدا! وكدا دا يعني الواقع اللي انت عايشه!
‎ننقل على حق تاني من حقوقك المهدورة لأن الثورة مش هي اللي بتحكم دلوقتي:
‎حقك في الاحتجاج- كام مظاهرة فئوية طلعت بعد الثورة ولحد قبل 2014؟ متعدش، كام جمعة خرجت باسم المليونيات؟ ليه؟ لأن الثورة كانت فتحاها ع البحري أما لما اتمكنت الثورة المضادة خرست الكل وحبست الكل وكل واحد اتحبس واتكتم بطريقتها، كام عامل فصلته الثورة من شغله من مصنعه من شركته؟ كام مصنع اتقفل؟ كام شركة سرحت كل موظفيها؟ محصلش إن الثورة عملت كدا إنما الثورة المضادة عملت كتير وقفلت أكتر من 2000 منشاة ومصنع هقولك إيه ولا إيه؟ مانت في قلب الحكاية وعارف و مشهد تصفية الحديد والصلب اللي وقف فيه الرئيس المنتخب وقال بأعلى صوت محدش هيتفصل أبدا من شغله والمصنع دا هيعيش لأبد الضهر ليه قال كدا؟ لأنه جاي بثورة مش بثورة مضادة.
‎استوحشت الثورة المضادة وسرحتك من شغلك وقفلت كل المصانع غزل ونسيج المونيوم الاسمنت/أي حاجة انتاجية اقفل/وابني مباني وبيع الارض واخربها أكتر..ليه؟ لأنه مش جاي بثورة إنما دا الحكم بالثورة المضادة.
‎وبكرة تشوفوا مصر
 
‎بقلم/ محمد محيي الدين
‎إعلامي ومؤسس رابطة الإعلاميين المصريين بالخارج

تعليق الفيس بوك