جمهوريات البلح".. سخرية عربية من اقتحام الكونغرس الأمريكي

الخميس 07 يناير 2021 - 07:24 مساءً
امريكا

امريكا

كتب : جمال علام
تتسع موجة سخرية وانتقادات عربية حادة لاقتحام أنصار للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مبنى الكونغرس، خلال جلسة للتصديق على فوز جو بايدن بالرئاسة على حساب ترامب.
 
وفي سابقة بالحياة السياسية الأمريكية، شهد الكونغرس، الأربعاء، مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين من أنصار ترامب اقتحموا المبنى.
 
وقُتل أربعة أشخاص إثر إطلاق نار، وتم تعليق جلسة الكونغرس لعدة ساعات، قبل استئنافها لاحقًا، والمصادقة على فوز بايدن، المقرر أن يتسلم مهامه في 20 يناير/ كانون الثاني الجاري.
 
ونشرت السلطات قوات من الحرس الوطني لوقف الاضطرابات، وفرصت حظر تجوال ليلي في واشنطن، واعتقلت 52 من أنصار ترامب ممن اقتحموا الكونغرس.
 
** أزمة عميقة
 
قال غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة السابق إلى ليبيا، عبر "تويتر، إن ما جرى جعل الولايات المتحدة لا تختلف عن أي بلد آخر.
 
وأضاف أن التوتر بين المؤسسات والأهواء يومي ودائم ويؤدي أحيانا إلى مواجهات عنيفة وإلى إراقة الدماء.
 
وتابع: "الرجل (ترامب) الذي كاد اليوم ان يقوض مؤسسات بلاده وربما ان يشعل حربا أهلية فيها، كان قد حصل على أصوات ٦٠ مليون ناخب من مواطنيه منذ شهرين.. طويلة أزمة أمريكا وعميقة".
 
** مقارنة غير مقبولة
 
فيما انتقدت ديمة الخطيب، صحفية وكاتبة فلسطينية، مقارنة البعض بين الأحداث في الولايات المتحدة والاحتجاجات التي تشهدها دول عربية تعاني شعوبها من الديكتاتورية.
 
وقالت عبر "توتير" إن المقارنات التي يسقطها البعض بين المتظاهرين في البلدان العربية، الذين يتوقون لحرية يستحقونها وتقمعهم أنظمتهم الديكتاتورية، ومن اقتحموا البرلمان الأمريكي بالقوة وهم من أتباع رجل فاشي لقلب نتيجة انتخابات كان الفارق فيها بين الفائز والخاسر ٧ ملايين صوت، غير مفهومة.
 
** انهيار الفيدرالية
 
فيما طرح أستاذ العلوم السياسية الكويتي، عبد الله النفيسي، تساؤلات بشأن احتمال أن تكون الأحداث الجارية في واشنطن مقدمات تاريخيه لانهيار (الفيدرالية) في الولايات المتحدة، وتداعيات ما يحصل على منطقة الخليج العربي.
 
وتساءل النفيسي، عبر "تويتر": "هل يتحوّل ترامب إلى يلتسين (بوريس يلتسن، آخر رئيس للاتحاد السوفيتي قبل انهياره) أمريكي يُفضي إلى تعديل جذري للحالة الأمريكية كما حصل في الاتحاد السوفييتي 1991 وأيضا في إطار انتخابات؟ هل ما يحصل في واشنطن سيؤثر على الخليج العربي؟".
 
** اشتباك يمني
 
في اليمن، قال محمد علي الحوثي، عضو المجلس السياسي الأعلى (أعلى هيئة سياسية تحكم المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين): "ندعوا دونالد ترامب الى الاعتراف بنتيجة الانتخابات والرحيل سلميا واحترام القانون والدستور ورغبة الشعب الأمريكي في الحرية واختيار من يحكمه".
 
وتسيطر جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، على محافظات يمنية، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014، وتخوض حربا ضد قوات السلطة الشرعية، للعام السادس.
 
وأضاف الحوثي، عبر "تويتر"، أن تجربة فرض رئيس يرفضه الشعب تشبه الحال مع (الرئيس اليمني عبد ربه منصور) هادي ومرتزقته، الذين أورثوا البلاد الدمار والقتل والمجاعة.
 
ونقلت تلك التغريدة الحوثية الجدل إلى مكان آخر، إذ رد عليها يمنيون بأنه من الأولى على الجماعة إنهاء "الانقلاب" على الحكومة الشرعية ورفع السلاح والحصار على اليمنيين.
 
** خلطة ترامب
 
غرد عثمان آي فرح، مذيع في قناة "الجزيرة" القطرية، عبر "تويتر"، بقوله: "إنه عصر الدهماء والغوغاء، وأغاني المهرجانات، والضوضاء"، في إشارة إلى أغانٍ مصرية تلقى رواجا كبيرا، بالرغم من اتهامات لمؤديها بإفساد الذائقة الفنية الشعبية.
 
ورأى محمد اليحيائي، كاتب وصحفي عماني، عبر "تويتر"، أن العنصرية والغرور والجهل بالتاريخ والسياسة، والجهل بقدسية الدستور والقانون ووفرة المال وشرائح كبيرة من البشر الجهلة، هي الخلطة التي جاءت بترامب إلى حكم أمريكا.
 
واعتبر خالد الدخيل، أكاديمي سعودي، أن ما حصل لواشنطن من اقتحام الكونغرس هو ثمن دفعه النظام السياسي، الذي أوصل ترامب من خلاله إلى الرئاسة.
 
وتابع الدخيل، عبر "تويتر": "لماذا وصل (ترامب للرئاسة) وهو بهذه المواصفات؟ يقول ونستون تشرتشل: الديموقراطية ليست النظام الأفضل، لكنها أفضل المتاح. وتنبع أفضليتها من أنها تملك آليات إصلاح أخطائها وتجاوز عقباتها، هي عمل جماعي ومؤسساتي".
 
** حرب عالمية ثالثة
 
غرد الكاتب المصري، وائل قنديل، عبر "تويتر"، قائلا إن "ما شهدته أميركا لا يحدث إلا في جمهوريات البلح، لا تظلموا (جمهوريات) الموز"، وهو ما يبدو إشارة منه إلى الإطاحة بالرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، عام 2013.
 
أما معلق كرة القدم الجزائري، حفيظ دراجي، فكتب عبر "تويتر": "في سابقة أولى من نوعها في أمريكا، أنصار ترامب يقتحمون مبنى الكونغرس، بتحريض من رئيس متهور لم يتقبل خسارته في الرئاسيات فراح يهدد ويتوعد، ليتحول إلى خطر على البشرية وليس فقط على الديمقراطية في أمريكا".
 
واعتبر دراجي، في تغريدة عبر "تويتر": أنه "لو فاز ترامب بعهدة ثانية لأشعل حربًا عالمية ثالثة

تعليق الفيس بوك