مصر تستغيث كورونا تهز عرش مصر الاف الموتي وملايين المصابيين

الاثنين 04 يناير 2021 - 09:47 صباحاً
الاطباء تسلم

الاطباء تسلم

كورونا يهز مصر.. 1407 إصابات جديدة واستغاثات المصريين تشعل مواقع التواصل
 
 
تداول رواد مواقع التواصل في مصر عددا من المقاطع التي تشير إلى ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد (المسبّب لمرض كوفيد-19)، فضلًا عن وفيات في عدد من المحافظات جراء الإصابة، في حين، تؤكد وزارة الصحة المصرية توافر الأكسجين اللازم لإسعاف المصابين، وتشدد على أن الأمور في مصر تحت السيطرة.
وفي محافظة الغربية، قال أحد المواطنين إن إسطوانات الأكسجين في مستشفى حميات بسيون غير كافية، محذرًا من زيادة حالات الوفاة جراء نقص الأوكسجين في المستشفى.
وأضاف أن "المستشفى المركزي به إسطوانات أكسجين تعتمد على جهاز تبرّع به اللاعب المصري (بصفوف نادي ليفربول الإنجليزي) محمد صلاح"، مضيفًا أن عدد إسطوانات الأوكسجين بالمستشفى عددها 140 إسطوانة.
وأكد أن الوضع في مستشفى بسيون خلال الأيام المقبلة قد يكون كارثيًّا، ما لم تتحرك الدولة وتتخذ قرارات فورية بتركيب خزان أكسجين، مشيرًا إلى أن الإسطوانات تصل من مصنع كفر الزيات ناقصة، ما يزيد من حاجة الناس لخزان إضافي.
كما نشرت إحدى الطبيبات (وتدعى جيهان عبد الله، استشاري صحة نفسية) مقطع فيديو تقول فيه إنها أطيبت بالفيروس، وتنتظر نتائج الفحوصات في مستشفى الصدر، ومع ذلك طلب منها ممارسة عملها.
وتابعت "خدمت البلد 30 عامًا، ومؤلم جدًا حين تتعب لا تجد من يتحملك، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"، واختتمت حديثها قائلة "حسبي الله ونعم الوكيل".
 
 
 
وفي مستشفى إبيار (بمحافظة الغربية)، صوّر شاب مقطع فيديو يوثّق فيه وفاة والدته بالمستشفى، وذلك بعد تأخر الأطباء في إسعافها وعدم وجود أوكسجين في المستشفى.
كما أثارت وفاة مفاجئة لأربعة مرضى بفيروس كورونا في محافظة الشرقية (شمالي مصر) بمصر ضجة واسعة، إثر أنباء متتالية عن نقص الأكسجين بالمستشفيات، ونفي متكرر من السلطات.
 
وتعود الواقعة، مع تصدر هاشتاغ (وسم) يحمل اسم مستشفى الحسينية، عبر تويتر، قبل ساعات، ويشير إلى مقطع فيديو لم يتسنّ التأكد من صحته، بشأن وفاة مرضى كورونا جراء نقص الأكسجين اللازم لدعم أجهزة التنفس الصناعي.
وتناقل رواد مواقع التاوصل الاجتماعي في مصر مقطع فيديو لإحدى الممرضات العاملات في قسم العزل بمستشفى الحسينية (تابعة لمحافظة الشرقية)، تحدثت فيه عن وفاة مرضى الرعاية جراء حدوث نقص بالأكسجين.
وظهرت الممرضة في المقطع جالسة على الأرض، وسط حديث ناشر المقطع عن وفاة "جميع المرضى" داخل غرفة العناية المركزة داخل مستشفى الحسينية.
وأصدرت وزارة الصحة المصرية بيانًا توضيحيًا، عبر صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، تقول فيه إن الأوكسجين متوافر في جميع المستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد بمحافظات مصر.
 
 
بيان إعلامي توضيحي
=========================
أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، توافر مخزون كاف من غاز "الأكسجين الطبي" بجميع المستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد بمحافظات الجمهورية، مشيرة إلى أن الدولة لا تألو جهدًا في الحفاظ على صحة المواطنين في ظل مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد....
 
كما نقلت صحيفة "أخبار اليوم" (مملوكة للدولة) نفيًّا لوزيرة الصحة هالة زايد، الأحد، بشأن وفاة 4 مصابين بفيروس كورونا، جراء نقص الأكسجين، خلال تلقيهم للعلاج بمستشفى شمالي البلاد.
وقالت الوزيرة: "لا يوجد نقص في الأكسجين ومن يدعي ذلك إخوان"، دون تفاصيل.
وفي السياق، أكد محافظ الشرقية، ممدوح غراب، وفاة 4 مصابين بكورونا ممن كانوا يتلقون العلاج بقسم العناية المركزة في المستشفى، حسب إعلام محلي.
 
وأضاف أن "وفاة المرضى طبيعية جراء تأثرهم بالإصابة بالفيروس، خاصة وهم أصحاب أمراض مزمنة، وليس نتيجة لنقص أو نفاد الأوكسجين وفق تحقيقات عقب ظهور مقطع الفيديو".
وأوضح أنه "بالفحص تبين أن عدد المتوفين 4 حالات في عناية العزل، من أصحاب الأمراض المزمنة، والأوكسجين متوفر بالمستشفى ويوجد 17 طفلا بالحضانة، وحالتان بالعناية العامة، و36 حالة إصابة بكورونا في قسم العزل، ولم تحدث أيّ وفيات بين هذه الحالات"، مضيفًا أن "هناك بعض القنوات المعادية تتعمد إرباك المشهد، والإثارة، ولابد من توخي الحذر في نقل الأخبار".
وتشهد مصر ارتفاعا ملحوظا في وتيرة الإصابات بكورونا، إذ سجلت خلال الساعات الماضية، ألفًاو و407 إصابات، توفي منهم 54 مصابًا، حتى الآن.
ووفق أحدث الإحصاءات الرسمية في مصر، بلغ عدد المصابين باالفيروس 140.878، بينها 7.741 وفاة، و113.480 حالة تعاف.

تعليق الفيس بوك