واقتربت الكارثة المفزعة | إثيوبيا تبدأ تخزين مياه فيضان النيل في سد النهضة بعد 40 يوما .. وخبير : النيل سيتحول إلى ترعة والسيسي السبب !

الخميس 20 أبريل 2017 - 03:52 مساءً
السيسي واتفاقية العار

السيسي واتفاقية العار

بعد 40 يوم فقط تبدأ إثيوبيا في تخزين مياه فيضان النيل في سد النهضة العملاق  تزامنًا مع موسم الفيضان الذي يبدأ في أول يونيو المقبل موعد سقوط الأمطار الموسمية.
 
ويبدو أن الكارثة المفزعة التي تهدد حياة المصريين ستكون أقرب في حدوثها مما يظن الشعب المصري بفضل سياسة الانقلاب الذي سمح السيسي لهذا السد بأن يصبح أمرا واقعا باتفاقية المباديء التي شرعنت
 
بناء السد المخيف الذي سيتبب في عطش مصر وانهاء أي أمل في أي مستقبل .
 
ويقول المجرمون أن وثيقة المباديء تضمن حصة مصر .. فهل تضمن ورقة ساقطة لم تفعل أي شيء سوى شرعنة بناء السد .. فأي حصة تلك تضمنها ورقة والسد واقع مخيف أمامك وهناك سدود أخرى سيتم
 
بناءها حتميا لمنع وقوع السد العملاق كما قال الخبراء وكان الحل الأوحد هو منع بناء السد ولا شيء غيره 
 
 
يقول الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية والري بجامعة القاهرة، في تصريحات صحفية اليوم :
 
 إثيوبيا تنوي تخزين 25 مليار متر مكعب سنويا لمدة 3 سنوات متتالية؛ لحجز نحو 75 مليار متر مكعب خلف بحيرة السد؛ ما سيؤدي إلى بوار أراضي زراعية بسبب نقص حصة مصر المائية، بجانب اختفاء
 
أنواع هامة من الأسماك في النيل، وكذلك التأثير على الكهرباء المتولدة من السد العالي.
 
وأضاف أن مصر طالبت بتخزين المياه خلف السد على مدار 10 سنوات؛ حتى لا يكون هناك تأثير كبير عليها، لافتًا إلى أن إثيوبيا أعلنت دون الرجوع إلى القاهرة، أنها ستزيد عدد توربينات الكهرباء حتى
 
تولد 6450 ميجا وات، ما يعني زيادة مساحة التخزين بحيرة السد إلى أكثر من 74 مليار متر مكعب، بما يؤثر سلبا على حصة مصر المائية، لافتًا إلى أن بحيرة السد العالي ستفرغ تماما من المخزون
 
الاستراتيجي بها كما سيتحول نهر النيل إلى ترعة إذ خزنت إثيوبيا المياه كما تخطط .
 
وقال نور الدين أن هذا الضياع الكامل بسبب السياسة الفاشلة التي منحت اثيوبيا صك بناء السد

تعليق الفيس بوك