مقالات حرية بوست

لن يتركوا مصر تفلت منهم كما فلتت تركيا!!! مجدي حسين

فلتت تركيا ولكن لن يتركوا مصر تفلت منهم

مازلت على رأيي ان تركيا فلتت من الغرب ، وان هذا الفلتان كان سببه التعصب الصليبي الاعمى ، ولعلهم لو كانوا سمحوا لتركيا بالانضمام للاتحاد الاوربي ، فربما كانت هذه الخطوة كفيلة لتدعيم جبهة العلمانية والجيش ، وربما ادت لذوبان تركيا بمشاكلها الاقتصادية في اوربا ، ولكن شاء الله ان يكون تعنتهم سببا لصعود نجم حزب العدالة والتنمية الذي بنى سياساته على غير الحكومات السابقة ، ونجح في اعادة بناء الاقتصاد التركي و تحقيق هذه القفزة التركية الغير متوقعة ، وبعد ان كانت وجهة تركيا نحو الغرب اعادت توجيه قبلتها نحو الشرق واستلهام تاريخها ، ولكن هل ييأس الغرب ، ويدع الامور تسير عكس رغبته وسياسته ، بالطبع لا ، فهو يحاول تدارك الامر ، بالانقلابات تارة ، فاذا فشلت فالحرب الاقتصادية ، وخلق المشكلات واستغلال الاقليات …. ولن تنقطع محاولاته ، ولكن تركيا ليست بخطر مصر ، فإذا كانت فلتت منه تركيا فلن تفلت منه مصر ، لان مصر اخطر من تركيا ، لماذا مصر اخطر من تركيا ؟

مصر جارة اسرائيل المباشرة ، وهي الند القوي لها ، فلن يسمح الغرب بقيام حكم او نظام يشكل خطرا على اسرائيل ، يجب ان يكون الجار المباشر لإسرائيل جار مطواع ، جار مقلم الاظافر ، جار مهذب ، جار مدجن ، يجب ان يكون صديق مثل الكلب الوفي يقوم بدور الكلب حارس امين اليف وتابع ذليل وحليف حلوف موثوق داخل المنظومة وفي الصف ، يتوهم ان له دور وهو ذيل يذب الذباب ولا يفكر ، هذا ما يجب ان يكون عليه جار اسرائيل واهم جار فما بالك بما هو دونه …
ويأتي بعد ذلك ان مصر بلد مليئة بالامكانيات البشرية والطبيعية والفرص ، فماذا لو استغلت هذه الامكانيات ؟ ماذا لو حسن استغلال موقع مصر الجغرافي ، توسط العالم القديم والحديث ، والبحران ، بحر بعرضها واخر بطولها ، يشقها نهر عذب ، ويجري تحت اراضيها نهر اخر من المياه الجوفية ، وارض خصبة وفلاح تاريخي وغلة مباركة ، وممر مائي عالمي ، وموانئ على طرق التجارة العالمية ، واثار من كل العصور ، كتاب تاريخ مفتوح ، ربما تمر على تاريخ العالم كله وانت تسير في شارع واحد من شوارع اي مدينة من مدنها ، لا تحتاج لاي مجهود سوى حفظ هذا الكتاب التاريخي من الضياع والسرقة وتعرف كيف تدعو الناس لتصفحه ، ولعل او من يجب تصفحه هم المصريون انفسهم ، ولا يكتفي بترديد العبارة السخيفة حضارة السبعة الاف سنة ، وهو لا يدري شىء عن هذه السنوات والقرون وربما يكون معول هدم لهذا التراث سواء بالسرقة او بالتخريب ……
مصر قاطرة ، يزيد تاثيرها على تاثير تركيا بمراحل ، اي تغيير في مصر سيكون له صدى في المنطقة العربية كلها ، بعكس تركيا ، فالجوار الجغرافي المتصل مع الشعوب العربية ، الدين الواحد واللغة والتاريخ والعادات والتقاليد والامال والهموم ، كل ذلك سينتقل بالعدوى او عاى طريقة الاواني المستطرقة الى بقية المنطقة ، وكلنا يعلم ما معنى ان تتحرر هذه المنطقه من سيطرة الغرب ، والخروج من تبعيته ، تعني الكثير تعني امن اسرائيل وامن الطاقة ، الجغرافيا والهيمنة والثروة ، تعني كل شئ بالنسبة للغرب ، لذلك تركيا وان فلتت منهم فهي ليست بخطورة ان تفلت مصر ، يجب ان تكون مصر داىما تحت السيطرة ، لا تخرج عنها ، ويجب ان تظل مهمومة وتعيش مشاكل الحياة اليومية لا تفيق منها ابدا ويجب ان يظل مواطنها مشغولا بملئ بطنه ومن يعول ويجب ان يكون مغيب الوعي خالي كالسكران وما هو بسكران من منهم لا يتعاطى المخدرات فهو لا يختلف كثيرا عمن يتعاطها فعلا ، فكلاهما في حالة غياب عن الواقع وتفاعل حاد مع مشاكله ، يجب ان يظل المصري اسير بيد من يحكمه ، ويجب ان ينال كل مصري نصيبه من الفقر والعوز والحاجة والمرض ، ويجب ان تتمتع النخبة التي تقود هذا القطيع بكل رفاهية ، ويجب ان تكون لدى هذه النخبة القدرة الكافية بإقناع عامة الشعب بفضيلة الصبر وان المساكين هم اكثر اهل الجنة وهذا دور علماء السلاطين ان يحعلوا من الدين سياجا يحمون به السلاطين من سخط الشعب سواء بالرضا بالفقر والقدر المكتوب على الجبين او بالسحق تحت احذية الحكام وان العبد الصالح هو الذي يتلذذ بسياط الحاكم ويرضي بسلب ماله وعرضه ولا يخرج عن طاعته ، عرفتم لماذا مصر ؟!

مجدي احمد حسين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق