تسجيل الدخول

كورونا صُنع للقضاء علي الاسلام ليس الا!!

كورونا والاسلام

2020-04-24T16:49:55+02:00
2020-04-25T04:30:00+02:00
بقلم حرية بوستمقالات حرية بوست
admin24 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
كورونا صُنع للقضاء علي الاسلام ليس الا!!

معلش هااخدكم لحتة بعيدة  ربما اكون مخطاً

فيها

تعالوا نستعرض مع بعض ما حدث في اخر سنه من اعتداءات علي المسلمين من بنيجلدتهم ومن الاعلام الخارجي  ضد الاسلام مع ان الحرب هي  حرب أزلية بين الكفروالايمان ونشوف الاعلام العربي تحديداً  وهو من تولي الهجوم علي كل ماهو اسلامي  قرآن وحديث وسنه وخلفاء وكتب  وتابعين وعلماء. حتي المعتدلين منهم لم يسلموا منالهجوم

الاعلام العربي فعل ده بالنيابة عن اصحاب الهدف الحقيقي   مع هدوء نسبي في اعلامالغرب ومحاولة ترك الامر لاعلام العرب

أرجع لاصل الموضوع وهو ان العالم الملحد العلماني الذي يقود الان يجد خطراً في تمددالاسلام.  لم تجدي حملاته الاعلامية الشرسة علي الاسلام والمسلمين ولم تفلح معهاالصاق تهمة الارهاب بالمسلمين بعد ان تبين انها حملة مغرضة

اذا لابد من وجود بديل للتقليل من امتداد الاسلام  ومظاهرة التي بدأت   تغزو العالمالغير مسلم   وجود حاكم يحكم العالم الان ذو طموحات مادية صاحب ايدلوجية يهودية(متمثلة في صهره) قد دفع اصحاب المصلحة من استغلاله في تحقيق حلم القضاء عليالاسلام ومحاولة وأد تمدده وانتشارة

فكان لابد من اجتماع قوي الشر الغربية كلها لتكون علي قلب رجل واحد في محاربةالاسلام ولكن بابتكار طريقة غير تقليدية للقضاء علي منبع الاسلام وتجفيف ذلك المنبع

اري ان موضوع فيروس كورونا هو انه سلاح مصطنع لضرب الاسلام في مقتل

قد يسأل سائل هل يضحي الغرب الميكني الصناعي بأقتصاده او جزء منه في سبيل هذاالهدف اقول له نعم الغرب واليهود علي استعداد لدفع اكثر من هذا في سبيل الخلاص منتمدد الاسلام عدوهم الاول والاوحد علي الارض

تضامن كل دول العالم في اظهار ان كورونا وباءاً ليس له علاج وانه فتاك وتصديرمشهداً اعلاميا بل وتجييش الاعلام العالمي في ايهام الناس بأن كورونا هو الفيروسالذي سيبيد البشرية عن بكرة ابيها  وعليه يجب  فض اي تجمع  بشري علي الارض ومنالمعروف ان التجمعات البشرية الاكبر علي الارض هي تجمعات المسلمين. تتمثل فيخمسة ملايين في حرم الله بمكة في موسم الحج  وملايين في العمرة علي مدار العام ثميأتي تجمع المسلمين يومياً خمسة مرات في المساجد ومن هنا جاءت فكرة ضرب الاسلامباظهار الوباء الذي سيقضي علي اي تجمع للمسلمين

قد اتوهم هذا ولكني احلل ما يدور الان فلم يضار من الوباء الا المسلمين وحرمهمومساجدهم. فبقية الملل والديانات لا يذهبون للصلاة في كنائسهم ولا اديرتهم  الا نادراوتكون الاعداد قليلة للغاية من كبار السن والعجائز

اعتقادي ان كورونا صممت خصيصاً لمحاربة الاسلام والمسلمين. فالصين لها سابقة منعدة اشهر في قتل وتعذيب مسلميها وتبعتها الهند  بنفس الطريقة الوحشية ثم الفلبينوكثيراً من دول العالم الذي يعيش به اقليات مسلمة

هناك وباءاً لا انكره لكنه ليس بالوباء الذي يصورة الاعلام ولم استدل علي عدداً صحيحامن ضحاياه حتي الان كلها اخبار اعلامية بأعداد وصناديق تدفن دون ان نري منبداخلها

فلم استدل علي صديق او معرفة  مات له اب او ام او قريب بسبب الوباء ومعظم من توفاهالله كان مريضا وتوفي وادرج تحت ضحايا الكورونا لتثبيت ان الوباء فتاك وعلي كلواحد ان يفعل هذا بنفسه في الاستبيان من اصحابه واصدقاءة سيجد نفس النتيجة منمات كان مريضاً او انه لن يجد تلك الاعداد التي نسمع بها كل يوم

بحثت كثيرا فلم اجد ضحايا كما يقول الاعلام. وانما حالات وفيات طبيعية ادرجت تحتمسمي الكورونا والكورونا منها برئ.

اما مريض صاحب مرض واما عجوز قد حان اجله. فقضي الفيروس عليه

كل ما اسمعه واقرأه  مجرد فيلم لتحجيم الاسلام ليس اكثر فمُنع الحج ومُنعت الصلاة واغلقت  المساجد ومنع حتي قراءة القرآن  فلا اذان  يسمع ولا صلوات في بيت الله ومسجدرسوله ولا قيام ليل بالمساجد كل شئ ممنوع علي المسلمين

مع انتظام كثيراً من مظاهر الحياة الاخري التي بها تجمعات.

وكما قلت الكنائس خاوية قبل وبعد كورونا فلا يستدل بها علي شئ

علينا احياء ديننا والتمسك به واظهارة في العلن قبل السر

فالحرب هي حربا علي دين الله ونحن كما صورنا الخالق خلقنا لنكون خير امة اخرجتللناس امة تدافع عن دينه وتنشره في ارضه

والله متم نوره ولو كره الكافرون

ولله الامر من قبل ومن بعد

#جمال_علام

Comments

comments

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.