أخبار عالمية

طرد السفير الفرنسي في باكستان مقابل إنهاء الإعتصام والإحتجاجات

 

وافقت جماعة إسلامية في باكستان على إنهاء احتجاجاتها على إعادة نشر رسوم مسيئة للنبي محمد.

وأبرمت الحكومة الباكستانية اليوم الثلاثاء اتفاقا مع جماعة «لبيك يا رسول الله»، ينص على طرد السفير الفرنسي من البلاد بعد إصدار تشريع برلماني بذلك خلال شهرين أو 3، مقابل إنهاء الجماعة لاعتصامها

وأفادت وسائل إعلام باكستانية الثلاثاء أن إسلام آباد بصدد طرد السفير الفرنسي لديها في غضون شهرين إلى 3 أشهر، وأنها لن تعيّن سفيرا جديدا مكانه.

وأشارت الوسائل، أن «حركة لبّيك باكستان»، التي تواصل منذ نهاية الأسبوع الفائت احتجاجاتها ضد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المناهضة للإسلام والنبي محمد في مدينة روالبندي، توصلت لاتفاق مع الحكومة الباكستانية.

وأطلع سعد رضوي نجل زعيم «حركة لبّيك باكستان» خادم حسين رضوي، وسائل الإعلام بفحوى اتفاق موقع بين وزير الداخلية إيجاز أحمد شاه ورئيس الشؤون الدينية والتناغم بين الأديان نور الحق قدري

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى