أخبار محلية

“الثورة بدأت” هشتاج يتصدر تويتر ..الشعب المصري ينتفض “ارحل ياسيسي”.

 

رغم الاستنفار الأمني والتشديد من قبل قوات الأمن، شهدت محافظات مصرية عدة مظاهرات شارك فيها عشرات بهتافات ضد السيسي ونظامه، كما أظهرت مقاطع مصورة إقدام المحتجين على تحطيم سيارات للشرطة أثناء اقتحامها للمظاهرات ومحاولة تفريقها بالقوة، وسط أنباء عن اعتقالات في صفوف المتظاهرين.

وجدد محمد علي أمس دعوته للمصريين إلى الوحدة والنزول إلى الشارع لإسقاط حكم السيسي، وضد الفقر والتهميش ولكسر الخوف ولتحرير مصر، وفق تعبيره. ومن المتوقع خروج مظاهرات جديدة اليوم، وفق ناشطين.

انزلوا الشوارع يا مصريين ومترجعوش البيوت ابداً
وتصدر وسما (#الثورة_بدأت) و(#ميدان_التحرير)، الترند المصري على تويتر خلال الساعات الأخيرة بأعلى التفاعلات، بعد خروج المظاهرات التي تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ومع الساعات الأولى من صباح الأحد 20 من سبتمبر اشتعلت على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حرب وسوم انتقل صداها على الأرض، تزامنًا مع المظاهرات .

#الثورة_بدأت #خليك_فالشارع#يسقط_يسقط_حكم_العسكر#ميدان_التحرير

وتصدرت أمس وسوم (#وسط_البلد) و(#أبوس_ايديكم_انزلوا) و(#نازلين_ومش_خايفين) و(#يسقط_يسقط_حكم_العسكر) وهو الهتاف الأشهر في ثورة يناير المصرية التي أطاحت بحكم حسني مبارك عام 2011، وحصدت الوسوم أعلى التفاعلات على تويتر في مصر خلال ساعات لاسيما مع خروج المظاهرات.

وقبلها تصدر وسما (#نازلين_بعد_صلاة_الظهر)، (#تحت_بيوتنا_نازلين) الترند المصري، في مقابل وسوم أخرى مؤيدة للسيسي مثل “لست وحدك” و”محدش نزل”.

وتأتي دعوات الثورة ضد السيسي منذ أسابيع، في خضم غضب متصاعد بين المصريين بسبب قرارات هدم عدد كبير من المنازل والمساجد يجري تنفيذها حاليا على قدم وساق بعد تصريحات للسيسي هدد فيها باستخدام الجيش في عمليات الإزالة إذا تطلب الأمر.

“قول ما تخفشي.. #السيسي لازم يمشي”
هتافات المصريين في مظاهرات متفرقة في جميع المحافظات

ومنذ أسابيع، تتواصل الدعوات عبر منصات التواصل الاجتماعي للنزول إلى الميادين للاحتجاج ضد السيسي والأوضاع الاقتصادية والسياسية في البلاد.

وخلال الفترة الماضية رصدت مقاطع مصورة، أحوال المصريين المعيشية والاجتماعية والاقتصادية التي باتت تنذر بكوارث زادت حدتها مع تفشي فيروس كورونا وإخفاقات السيسي في إدارة ملفي سد النهضة والأزمة الليبية.

الهاشتاجات المتصدرة الآن على موقع التواصل في #مصر #الثوره_بدات#يسقط_يسقط_حكم_العسكر#ميدان_التحرير#محمد_علي#معتز_مطر #خليك_فالشارع

وعدد ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، إخفاقات السيسي على كافة الأصعدة، ورصد بعضهم حالة الاحتقان الداخلي للمواطنين التي تفاقمت خلال الأيام الأخيرة بعد قرارات رفع أسعار المواصلات العامة وخفض وزن رغيف الخبز ثم هدم لمساجد ومنازل البسطاء بدعوى المخالفة.

وسبق أن خرجت احتجاجات نادرة يومي 20 و27 سبتمبر/أيلول من العام الماضي استجابة لدعوات سابقة أطلقها محمد علي بعد نشره سلسلة فيديوهات حظيت بتفاعل الملايين اتهم فيها السيسي وزوجته انتصار وابنهما محمود وقيادات في الجيش، بالفساد وسرقة المال العام لصالح الرفاهية وبناء القصور.

أكثر المرعوبين من الحراك بمصر ليس أولئك الفسدة الذين يحكمونهم، بل تلك الطغمة الفاسدة التي تغذيهم بالمال في الرياض وأبوظبي ومن خلفهم لوبي صهيوني تعيس يحلم بانتكاسة الشعوب .. #الثورة_بدأت

وشكلت تلك المظاهرات آنذاك أهم تحد لحكم السيسي منذ سنوات، واعتقل على إثرها الآلاف، وفق تقارير حقوقية، بينما طالبت منظمة العفو الدولية في بيان أمس السلطات المصرية بإطلاق سراح ناشطي حراك 20 سبتمبر من العام الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى